تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
تكنولوجيا البلوكشين

كيف يمكن أن تساعد البلوكشين في مكافحة الاحتيال المستمر في صناعة الأغذية؟

أثارت فضيحة اللحوم الحلال في ماليزيا التي تم الكشف عنها الشهر الماضي غضب المسلمين في البلاد.

حيث كشف المصدر أن اللحم البقري الموجة لمسلمي ماليزيا لم يتم وصفه بشكل خاطئ على أنه حلال فحسب، بل ربما لم يكن لحم بقر من الأساس.

هذا المثال ليس سوى غيض من فيض، حيث يحدث الاحتيال في الغذاء على مستوى العالم.

الأغذية المستوردة:

عادة ما تستورد دولة ماليزيا، وكذلك الدول الإسلامية الأخرى حول العالم، إمدادات اللحوم من الخارج.

تقدم وزارة التنمية الإسلامية في ماليزيا اعتماد الحلال لمصانع معالجة اللحوم في أستراليا والأرجنتين والبرازيل والهند واليابان ونيوزيلندا وباكستان وجنوب إفريقيا والولايات المتحدة.

ولكن يتم استيراد اللحوم الحلال المزيفة من دول مثل كولومبيا والصين وأوكرانيا وعوض عن الدول المصدرة المذكورة أعلاه، ويتم تعبئتها بشعار حلال لكنها غير ذلك.

ما يعد احتيال صريح.

حيث يتم شحن لحم الحصان أو الكنغر، أو لحم الحمير، أو حتى اللحم البقري المريض والذي يجري إعادة تغليفه كمنتجات لحوم عالية الجودة تحمل شعار حلال.

بمجرد وصول اللحوم الحلال المزيف إلى موانئ ماليزيا، ستتجاوز الشحنة إجراءات التفتيش من قبل المسؤولين الفاسدين في الموانئ المتعاونة مع المهربين.

ثم يعيدون تصنيف اللحوم على أنها حلال باستخدام العلامات التجارية الحالية الحاصلة على شهادة الحلال وتوزيعها مع العلامات التجارية الأخرى.

ما يضع صحة المستهلكين في خطر، ووفقا للمصدر سابق الذكر فإن الاحتيال في الطعام الحلال مستمر منذ 40 عاما.

حلول تقنية لمكافحة الغش في الغذاء:

قضية الغش في الغذاء ليست جديدة على الصعيد العالمي.

واجهت دول مثل الصين والولايات المتحدة هذه المشكلة من قبل.

يصبح الاحتيال الغذائي ممكنا مع تزايد الفجوة من المزرعة المصدر إلى المستهلك النهائي، مما يعني أنه نظرا لأننا لم نعد نشتري الطعام مباشرة من المزارعين، فهناك الآن المزيد من الوسطاء المشاركين في سلسلة التوريد الغذائي.

تشير التقديرات إلى أن هناك ستة لاعبين على الأقل يشاركون في سلسلة التوريد الغذائي قبل أن نتمكن من استهلاك طعامنا.

هؤلاء هم المزارعون، منتجي الغذاء، مجهزي الأغذية وتعبئتها، التخزين، التوزيع بالجملة، وأخيرا المتاجر الكبرى.

توجد الآن تقنية يمكنها مكافحة الاحتيال في مجال الغذاء وهي تقنية البلوكشين، التي تقف أيضا وراء العملات الرقمية المشفرة.

البلوكشين ومثلما هو معلوم عبارة عن دفاتر لا مركزية يتم توزيعها عبر العديد من الأطراف، وتسجل كل معاملة تتم فيها.

هذا يعني أنه لا يمكن لأي متسلل تغيير البيانات، حيث لا يتم تخزين البيانات بواسطة نظام مركزي واحد ولكن عبر أطراف متعددة موزعة بشكل لامركزي.

باستخدام تقنية البلوكشين، يمكن لصناعة المواد الغذائية الآن ضمان إمكانية إرجاع الطعام المباع إلى المصدر.

عادة ما ينطوي الاحتيال على الأغذية على وضع ملصقات مضللة أو استخدام ملصقات مزيفة، كما هو الحال في فضيحة اللحوم الحلال الماليزية التي أفتتحنا بها مقالنا.

الشركات الناشئة العالمية التي تستخدم تقنية البلوكشين في سوق الغذاء:

المشكلة الحقيقية هي أنه حتى الآن لا يوجد حل ميسور التكلفة يمكنه تتبع طعامنا من المزرعة إلى صحن المستهلك.

حاليا تواجه أغلب العلامات التجارية الكبرى ردود فعل عنيف من المستهلكين عند صنع منتجاتها من قبل أشخاص في ظروف عمل سيئة للغاية.

كل ذلك لأن شخصا ما كان قادرا على تتبع مصدر المنتج، وذلك بفضل التقنيات الحديثة المستخدمة.

من بين الشركات الناشئة والتي تسعى لحل مشكلة تتبع الأغذية نجد شركة “OneAgrix” حيث تقترح هذه الشركة حل للتخفيف من مشكلة الاحتيال الغذائي بشكل كبير إن لم يكن القضاء عليها تماما.

حيث توفر منصة وسوق عبر الحدود بين الشركات B2B للأغذية الحلال والمنتجات الزراعية والغذائية باستخدام تقنية البلوكشين وتتبع الحمض النووي للأغذية.

تمتلك شركة “OneAgrix” التكنولوجيا اللازمة لضمان الشفافية وإمكانية التتبع والثقة في سلسلة التوريد الغذائي.

صرحت “ديانا صابرين” المديرة التنفيذية لشركة “OneAgrix”:

يعد قطاع الأغذية الزراعية أحد القطاعات التي يمكنها استخدام التكنولوجيا المتقدمة.

تعمل “OneAgrix” مع عدد من هيئات منح شهادات الحلال في جميع أنحاء العالم لضمان أصالة الأطعمة الحلال وكذلك المختبرات لضمان عدم تلوث المنتجات بالمحتوى غير الحلال، مثل لحم الخنزير أو الكحول.

لضمان نجاح الشركة، انتظر مؤسسو “OneAgrix”  الوقت المناسب لإطلاق شركتهم الناشئة.

اقرأ أيضا:

جنون الكريبتو… ارتفاع عملة رقمية من 2 إلى 200 دولار ثم الإنهيار في أقل من يوم

معدنو البيتكوين يحققون الأن 33 مليون دولار بشكل يومي… التفاصيل هنا

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock