تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

الإمارات العربية المتحدة ستوفر أكثر من 11 مليار درهم بتبني تقنية البلوكشين

توفر تقنية البلوكشين مزايا لم تكن في وقت ما موجودة أو قابلة للتنفيذ، حيث تقدم التقنية فوائد عديدة أبرزها الإستغناء عن الأطراف الثالثة والوساطات وبذلك القضاء على الرسوم المترتبة عن ذلك وكذا الشفافية والثقة المطلقة في التقنية الغير قابلة للتعديل.

دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول العربية الأولى السباقة لتبني تقنية البلوكشين ودمجتها ضمن خطط تطوير البلاد.

مؤخرا كشفت ورقة بيضاء مشتركة من قبل مركز الثورة الصناعية الرابعة للإمارات والذي يرمز له بـ (C4IR) ، ومؤسسة دبي المستقبل الذي تحمل الاختصار (DFF) والمنتدى الاقتصادي العالمي بأن الإمارات العربية المتحدة ستوفر أكثر من 11 مليار درهم بتبني تقنية البلوكشين.

تبحث الورقة البيضاء التي تحمل عنوان:

“النشر الشامل للبلوكشين: دراسات الحالة والتعلم من الإمارات العربية المتحدة”

وبحثت الورقة البيضاء كيف يمكن للاستراتيجيات الحالية والوطنية للبلوكشين المحلي في الإمارات العربية المتحدة أن تزود الجماهير بنظرة ثاقبة على التحديات والفرص التي يمكن أن تستفيد منها الشركات الأخرى عند نشر تقنية البلوكشين.

تلقي النتائج المنشورة في الورقة البيضاء الضوء على المتطلبات الأساسية لكل من الدوافع الفنية وغير الفنية لنجاح نشر البلوكشين.

يعد تبادل المعرفة وأفضل الممارسات هدفا رئيسيا لنشر C4IR الإمارات العربية المتحدة للتقرير.

يضمن تبادل المعرفة وجود دراسة متأنية للعواقب غير المقصودة والأعراض الجانبية، وأن يظل جميع اللاعبين قادرين على إدراك الإمكانات الكاملة لهذه التكنولوجيا الأساسية، وتقليل المخاطر إلى الحد الأدنى.

ولهذا السبب، يركز المنتدى الاقتصادي العالمي من خلال مجتمع عالمي متعدد من أصحاب المصلحة، على تصميم الأدوات والموارد لدعم المنظمات وتعزيز النشر المسؤول عن تقنية البلوكشين.

تلعب دولة الإمارات العربية المتحدة دورا أساسيا في تشكيل هذه المبادرة.

تتيح مشاركتهم لدروس الحياة الواقعية وتحليل المشروعات الحقيقية للآخرين الاستفادة من الممارسات التي تم اختبارها وتجربتها.

إحصائيات وأرقام حول تطبيق تقنية البلوكشين في الإمارات العربية المتحدة:

يستشهد التقرير بكل من استراتيجية دبي بلوكشين في عام 2016، واستراتيجية الإمارات بلوكشين في عام 2018 ومعالجتها إحصائيا.

أظهرت هذه الاحصائيات توفير التكاليف.

حيث يمكن لحكومة الإمارات العربية المتحدة التخلص من 398 مليون مستند مطبوع و 77 مليون ساعة عمل سنويا من خلال الاستفادة من سلسلة بلوكشن لمعالجة المعاملات الروتينية.

حاليا 80 بالمئة من كيانات القطاع العام والخاص تستخدم بالفعل هذه التكنولوجيا.

بعد إطلاق إستراتيجية دبي بلوكشين في عام 2016 وإستراتيجية الإمارات بلوكشن في عام 2018، اتخذت حكومة الإمارات العربية المتحدة تدابير فعالة للنهوض بالتكنولوجيا في جميع أنحاء البلاد من خلال إنشاء مكان لصناعة البلوكشين، ودفع تبني الحكومة وتكثيف التعاون الدولي مع أصحاب المصلحة المهتمين.

منذ ذلك الحين، استضافت البلاد عددا كبيرا من التطبيقات والمؤتمرات وغيرها من المبادرات المتعلقة بتقنية البلوكشين.

مشاركة التجربة الإماراتية مع غيرها من الحكومات والشركات المهتمة بتقنية البلوكشين:

صرح السيد “خلفان بلهول” الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل:

كانت دولة الإمارات العربية المتحدة رائدة منذ فترة طويلة في التنفيذ المبكر للتقنيات الناشئة، بما في ذلك البلوكشين، وهي مساهم أساسي في تطوير الحوكمة واتباع منهجية للتقنيات الجديدة.

هذا التقرير هو تعاون رئيسي بين C4IR الإمارات العربية المتحدة والمنتدى الاقتصادي العالمي لعرض الجهود التي تبذلها الكيانات العامة والخاصة في الإمارات العربية المتحدة لنشر التكنولوجيا.

لقد أسفرت كل من هذه النتائج عن رؤى جديدة حول التحديات الرئيسية وعوامل النجاح التي تواجهها المؤسسات عند نشر هذه التكنولوجيا.

ستساعدنا هذه الأفكار أيضا على تطوير الإدارة الصحيحة لـ البلوكشين، استنادا إلى الاحتياجات المحددة من أولئك الذين ينشرون التكنولوجيا.

نتطلع إلى مزيد من تبادل التفاصيل في المنتدى الاقتصادي العالمي القادم، الاجتماع السنوي 2020 في دافوس في وقت لاحق من هذا الشهر

بينما كان تصريح السيد “ميرك دوسيك” رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وعضو اللجنة التنفيذية في المنتدى الاقتصادي العالمي:

دولة الإمارات العربية المتحدة وC4IR تنبع من تعاون طويل الأمد بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمنتدى الاقتصادي العالمي.

نحن متحمسون لإطلاق هذا التقرير، الذي يمثل مثالا ملموسا على كيفية قيام C4IR الإمارات العربية المتحدة بقيادة الريادة في النشر الشامل للبلوكشين.

إن المبادئ التي طورها التقرير لن تُمكّن الشركات والحكومات في الإمارات والمنطقة فحسب، بل ستعمل أيضا على تعزيز تعاون هادف مع البلدان الأخرى التي تشكل جزءا من شبكة الثورة الصناعية الرابعة للمنتدى الاقتصادي العالمي لتحقيق تأثير اقتصادي واجتماعي أكبر.

تم توثيق سبع دراسات حالة لتوفير تجارب مشتركة في فهم التحديات الأساسية وعوامل النجاح في نشر البلوكشين. تم تسجيل تجارب بنك الإمارات دبي الوطني، وموانئ دبي العالمية، وطيران الإمارات، واتصالات الرقمية في القطاع الخاص، وكذلك هيئة أبوظبي الرقمية ووزارة الصحة والوقاية ودبي الذكية في كيانات القطاع العام في الورقة البيضاء.

بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من جهودها لتحليل مشهد البلوكشين المحلي، استطلعت C4IR الإمارات العربية المتحدة أكثر من 100 من أصحاب المصلحة من أكثر من 60 جهة حكومية وغير حكومية في جميع أنحاء البلاد تقوم باستكشاف أو تنفيذ بلوكشين بنشاط.

كان الغرض من المسح هو فهم مراحل النشر الحالية في النظام البيئي والتحديات ذات الصلة وعوامل النجاح الرئيسية المرتبطة به.

كشفت النتائج الرئيسية الثلاثة للدراسة الاستقصائية أن 80 في المائة من الكيانات الحكومية ذكرت أن العامل الأكثر أهمية هو تحديد حلول بلوكشين القابلة للتطبيق في وقت مبكر.

بالنسبة للمنظمات الكبيرة، تم ربط عوامل النجاح الرئيسية بتعريف نطاق المشروع، وكذلك التحديد الواضح للأدوار والمسؤوليات.

رأى القطاع العام أن التعليم والمواءمة مع أصحاب المصلحة هو التحدي الأكثر إلحاحا، في حين كان الشغل التنظيمي هو الشاغل الرئيسي للقطاع الخاص.

وقد أظهرت الدروس المستفادة من هذه الحالات أن التحديات الرئيسية التي تواجه نشر تقنية البلوكشين تظل مرتبطة بالبيئة التشغيلية والتنظيمية، على عكس العوامل التقنية.

لقد دارت التحديات في المقام الأول حول تحديد التطبيقات المناسبة للبلوكشين، وضمان التعليم والوعي المناسبين لأصحاب المصلحة المعنيين، وضم أصحاب المصلحة إلى جانب نموذج الحكم الصحيح والهيكل المعمول بهما.

سيواصل مركز الثورة الصناعية الرابعة بدولة الإمارات العربية المتحدة العمل مع الحكومة لتمكين الكيانات التي لديها أطر وسياسات الحكم الصحيحة.

جاء حل بعض هذه التحديات الرئيسية من قيام الحكومة بدور مهيمن في تبني التقنيات الناشئة والتأكيد على قيمة الابتكار في تقدم المجتمع.

وللقيام بذلك، دعمت كل من القطاعين العام والخاص في استكشاف وتنفيذ وتوسيع نطاق التقنيات الجديدة.

اقرأ أيضا:

كيف تؤثر تقنية البلوكشين على البنوك المركزية وتحثها على إصدار عملاتها الرقمية؟

الصين تطلق نظام تحديد الهوية القائم على تقنية البلوكشين في المدن الذكية

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock