تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل هناك صلة بين ارتفاع سعر العملة الرقمية و عملية حرق العملات الرقمية؟

يعتبر حرق العملة في سوق العملات الرقمية المشفرة أمرا شائعا وهي الطريقة التي تحافظ بها العملات المشفرة على قيمتها السوقية العالية وتحاول تخفيف التضخم.

إذ تتم إزالة جزء كبير من عرض العملة المشفرة، ما يجعل هناك زيادة على الطلب مقابل العرض ونتيجة لذلك يرتفع سعر العملة.

على الأقل هذا ما يحدث من الناحية النظرية.

في الممارسة العملية عادة ما تضيع أي زيادة في الأسعار تحدث مباشرة بعد حرق العملة والضجيج الذي يصاحبها وتحجبها تقلبات الأسعار طويلة الأجل لسوق الكريبتو مثلما هو مبين في الصورة أدناه:

نظرا لأن معظم العملات “التي لم تتعرض لعملية الحرق” تشهد تغيرات متشابهة جدا في سعر العملات التي “تعرضت لعملية الحرق”، فمن الصعب تحديد أي منها حصل على أفضل النتائج من حرق العملات.

بأخذ ذلك بعين الاعتبار سننظر في العديد من استراتيجيات الحرق التي تم سنها وما إذا كانت بعض هذه الاستراتيجيات أفضل من غيرها.

حرق العرض المتداول

تقوم العديد من مشاريع العملات المشفرة بحرق الرموز المميزة المتداولة أي أنها تلغي الرموز المميزة التي يتم تداولها أو المحتفظ بها من قبل المستثمرين.

هذا يعني أن الشركة التي تصدر العملة المطروحة في السوق يجب أن تشتريها مرة أخرى من حاملي العملات والمنصات التداولية.

تقوم منصة بينانس بهذه العملية عدة مرات في السنة. حيث مؤخرا تم تدمير وحرق 830،000 عملة BNB بما يعادل (16 مليون دولار) بهذه الطريقة. كما أن VeChain و ترون يستخدمان نموذج مماثل كذلك.

هذه الإستراتيجية لها ميزة واحدة يتم بها تحديد حجم الحرق إلى حد كبير بواسطة قوى السوق وحركة السعر.

الجانب السلبي هو أن هذه الحروق لا تجتذب دائما الكثير من الاهتمام، وقد تكون نتائجها ضئيلة للغاية.

بعد عامين، أحرقت بينانس حوالي 6 ٪ من إمداداتها من عملة BNB. وفي الوقت نفسه، تعتزم شركة ترون حرق TRX بقيمة 20 مليون دولار على مدار عام واحد، ما يصل إلى 1.7 ٪ من إجمالي المعروض.

حرق العرض غير المتداول

في بعض الأحيان تستهدف عمليات حرق العملة إلى إزالة الرموز المميزة غير المتداولة، مثل الرموز المميزة المخصصة لأعضاء الفريق أو المستثمرين الأوائل أو المشروع نفسه.

على سبيل المثال قامت EOS مؤخرا بحرق حساب يحتوي على 34 مليون EOS أي حوالي 150 مليون دولار بعد تصويت المجتمع على ذلك.

وفي الوقت نفسه قامت بينانس بحرق 808،000 BNB تم تخصيصها لفريقها، مما أدى إلى إزالة 24 مليون دولار من عرض العملة الغير متداول من BNB.

من المفترض أنه من السهل حرق كمية كبيرة من الأموال بهذه الطريقة لأن الأموال المعنية غالبا ما توجد في عدد قليل من الحسابات الكبيرة.

ونظرا لأن هذه الرموز ليست متداولة بشكل عام  فإن هذا النوع من الحرق لا ينبغي أن يكون له تأثير كبير على السوق أو على الأسعار.

حرق العملات خلال كل معاملة

بعض مشاريع الكريبتو تقوم بحرق العملات المشفرة خلال كل معاملة.

VeChain على سبيل المثال تحرق حوالي 70 ٪ من الرموز VTHO، والتي تستخدم لدفع رسوم المعاملات.

تجدر الإشارة إلى ضرورة عدم الخلط بين VTHO ورمز VET الأساسي لمشروع VeChain، والذي يتم حرقه عن طريق عمليات إعادة الشراء.

تتبع الريبل إستراتيجية مماثلة فهي تحرق حوالي 0.5 XRP في الدقيقة، والتي تزيد عن 250،000 XRP سنويا على الرغم من أن هذا قابل للتغيير.

لهذه الإستراتيجية بعض الأشياء لصالحها حيث من السهل جدا تنسيقها ويجب ألا يكون لها أي نتائج غير متوقعة لأنها تعمل ببطء.

كما أن انتشار عملية الحرق هذه تمنع من انخفاض في القيمة السوقية قصيرة الأجل، كما تقلل أيضا من الارتباك وسوء الفهم بين المستثمرين، وبالتالي منع الآثار الجانبية للعملية.

الحرق غير الرسمي والعناوين الميتة والعملات المفقودة

البيتكوين والايثيريوم لا تصدرهما أي منظمة أو مشروع مركزي.

نظرا لأن المجتمع يتم استخراج هذه العملات المشفرة عن طريق عملية التعدين، فلا توجد مجموعة قادرة على التخطيط لحرق عملات مشفرة رسمية.

بدلا من ذلك وفي المقام الأول تمنع القواعد والخوارزميات إنشاء الكثير من الرموز المميزة في المقام الأول.

إلا أنه يمكن للأثرياء أن يأخذوا على عاتقهم القيام بعمليات الحرق.

بدأت “Antpool” وهي تجمع تعدين شهير في حرق رسوم معاملات البيتكوين كاش في عام 2018.

كان هذا مثيرا للجدل، وكان هناك الكثير من الخلاف حول ما إذا كانت هذه طريقة مشروعة لزيادة قيمة البيتكوين كاش.

يمكن أيضا تدمير العملات المشفرة عن غير قصد، كما يحدث عندما يفقد الأفراد إمكانية الوصول إلى عناوين محافظهم بفقدانهم لمفاتيحهم الخاصة.

تشير بعض التقديرات إلى أن ما يصل إلى 3.8 مليون BTC قد فقدت بشكل دائم. حتى لو كان ذلك عرضيا، فهو يشبه فعليا حرق 20٪ من إمدادات البيتكوين.

حرق السعر المستهدف

قامت بعض مشاريع الكريبتو بضبط استراتيجيتها لعملية الحرق من أجل تحقيق سعر محدد تصل إليه.

“التيثر” وغيره من العملات المستقرة تعمل على حرق وإنشاء الرموز المميزة، والنتيجة النهائية هي أن أسعار العملات المستقرة تبقى دائما حول سوق 1.00 دولار.

هذه الاستراتيجية غير قابلة للتطبيق بشكل عام حيث تعتمد “التيثر” على الدولار الأمريكي كضمان، وهذا يسمح لها بتحقيق الاستقرار.

على الرغم من أن العملية الكاملة معقدة للغاية، فإن حرق عملة “التيثر” يعكس بشكل أساسي حقيقة أن الدولار الأمريكي ينتقل من احتياطاته. وهذا يعني أن حرق العملة تعكس استقرار التيثر.

على هذا النحو فإن معظم العملات المشفرة لا يمكن أن تستهدف الأسعار كما تفعل العملات المستقرة.

بالإضافة إلى ذلك فإن العملات المستقرة تعاني من تقلبات طفيفة في الأسعار، حيث لا يمكن لعملية الحرق دائما مواكبة نشاط السوق.

هل عملية الحرق مجدية فعلا؟

لا يمكن القول أن عملية الحرق تؤثر بشكل أساسي على قيمة العملة كما أنها لا تضر بأسعار العملات المشفرة.

ومن الممكن أنه ومع مرور الوقت ستأتي عملية الحرق أُكلها إذا ما استمرت مشاريع الكريبتو في ممارستها وعدم التخلي عنها.

لأن عملية الحرق الحالية وأغلبها يستهدف جزء صغير جدا من العملات المقصودة بعملية الحرق ولا يكاد يظهر أمما الحجم الإجمالية للعملة.

اقرأ أيضا:

مؤسس الكاردانو: عملية حرق عملات ستيلار (XLM) عديمة الفائدة

حرق 5.9 مليون من عملة OKB… منصة OKEx تكشف عن تطورات جديدة

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق بالمحتوى مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock