تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

هل يمكن اختراق معاملات البلوكشين وما أهمية برهان المعرفة الصفرية؟

الشفافية والأمان.

كلما تم جمع هاتين الكلمتين معا، فإن أول إسم يتبادر إلى أذهاننا هو تقنية البلوكشين.

منحت تقنية البلوكشين منذ إنشائها، تأكيدا على أن البيانات المخزنة في الكتل ستكون شفافة ويمكن الوصول إليها بشكل آمن.

لقد ظهرت التقنية كالبطل الخارق الذي يمكنه إنقاذ عالم الرعاية الصحية والتمويل والتعليم والمشاريع من عمليات الاحتيال وتخزين البيانات المكرر والتكاليف الخفية وغير ذلك…

لقد أثبتت التقنية إمكاناتها بما يتجاوز العملات المشفرة وقد أصبحت بين أفضل الاتجاهات التي تختارها المؤسسات الصغيرة والكبيرة.

ما شجع المطورين ورجال الأعمال على المضي قدما نحو معرفة عميقة بأساسيات البلوكشين قبل دخول السوق.

تعمل غالبية شبكات البلوكشين على قواعد البيانات العامة.

لهذا السبب يمكن لأي شخص لديه تفويض لعرض المعاملات داخل الشبكة أن يبحث بسهولة في السجل.

قد لا يكتشفون ما هو الاسم الحقيقي للمستخدم ولكن يمكنهم بسهولة معرفة متى تم تنفيذ معاملة معينة والمحفظة المستخدمة.

بالإضافة إلى ذلك، نظرا لأن المستخدم يوافق على أعلى إنفاق في أي بيانات تمت إضافتها في كتلة، فمن المحتمل أن يقوم المتسلل بإنفاق عملات الكريبتو لديه للحصول على هذا الامتياز وهو ما يسمى بهجوم 51 ٪ في العالم التقني.

كشفت شركة التحليلات Chainanalysis أن ما يقرب من مليار دولار قد سُرقت من قبل المهاجمين الانتهازيين عن طريق منصات التداول المختلفة.

الآن مع العلم بذلك، فإن السؤال التالي الذي يدور في أذهان الجميع هو: كيفية منع اختراق معاملات البلوكشين؟ الجواب هو: استخدام آلية المعرفة الصفرية.

برهان المعرفة الصفرية:

اقترح باحثو معهد “ماساتشوستس” للتكنولوجيا وهم كل من:

“شافي جولدواسر”، “تشارلز راكوف” و”سيلفيو ميكالي” ،تعريف لإثبات المعرفة الصفرية (ZKP) والتي يمكن أن يفهمها أي شخص عادي على أنها عملية تشفير حيث يؤكد شخص ما إذا كان بيان ما صحيحا لشخص آخر (مُدقق) دون كشف أي معلومات.

ويمكن ضرب المثال التالي للتوضيح أكثر:

لنفترض أن اثنين من الموظفين، “عمر” و “جمال” الذين يعملون في نفس الشركة قد حصلوا على حوافز.

إنهم مهتمون بمعرفة ما إذا كانوا قد تلقوا نفس القدر من الحوافز، لكنهم غير مرتاحين للكشف عنها.

على افتراض أن الحافز يمكن أن يكون 100 دولار أو 200 دولار أو 300 دولار أو 400 دولار.

لذا قامت الشركة بتقديم مفتاح لكل من “عمر” و”جمال”

تم احضار أربعة صناديق مقفلة وتم وضعها في غرفة شاغرة.

ثم وُضع في كل صندوق مغلق 100 دولار و 200 دولار و 300 دولار و 400 دولار.

يمكن لـ “عمر” تجريب المفتاح إلى أن يفتح له الصندوق الذي به الحافز الخاص به، وكذلك الأمر بالنسبة لـ”جمال” وبذلك يتحصلان على حوافزهم مع معرفة صفرية بكم لدى الآخر هل هو متساو معه أم لا، وحتى نحن لا نعلم كم حافز كل منهما.

وهو ما يسمى “دليل المعرفة الصفرية”.

يتيح البروتوكول للمستخدمين إجراء معاملات مع الحفاظ على سرية البيانات والخصوصية وهو الشيء الذي تفتقر إليه معاملة البلوكشين في الوقت الحالي.

الآن، بما أن النهج واضح، فهناك فرص كبيرة في معرفة كيفية تقديم مفهوم المعرفة الصفرية في نظام البلوكشين البيئي.

ولكن قبل أن ننتقل إلى هذا الجزء، دعونا نلقي نظرة على التطبيقات الواقعية لفهم مجالها بشكل أفضل.

أمثلة واقعية من تطبيق المعرفة الصفرية في ساحة البلوكشين:

  • مشروع ZCoin هو المثال الأول لتطبيق المعرفة الصفرية في نظام البلوكشين، توظف الشركة البروتوكول لإدخال قوة الأمن وعدم الكشف عن الهوية وقابلية التوسع في المعاملات.
  • مشروع ZCash هي شبكة بلوكشين مفتوحة المصدر والتي تضيف إمكانية الحفاظ على خصوصية المعاملات المرتبطة بها.

كيف يمكن تطبيق دليل المعرفة الصفرية (ZKP) في البلوكشين؟

مثلما هو موضح في المثال أعلاه، فإن دليل المعرفة الصفرية “Zero-Knowledge Proof” يساعد في إنشاء شبكات بلوكشين حيث لا يحتاج المستخدمون إلى مشاركة معلومات حساسة لتنفيذ أي معاملة، وهو شيء يقلل من خطر تسرب البيانات.

  • نظام الرسائل: في الآلية الحالية التي تتبعها أنظمة المراسلة، يتعين على المستخدمين الكشف عن بعض المعلومات الحساسة إلى الخادم للتحقق من الهوية. ولكن عندما يتم تقديم ZKP في هذه العملية، لا يُطلب من المستخدمين مشاركة معلومات إضافية لبناء الثقة من البداية إلى النهاية.
  • ملف نظام التحكم: يمكن أن يضيف مفهوم دليل المعرفة الصفرية العديد من طبقات الأمان إلى الملفات وتسجيلات الدخول وحتى المستخدمين. هذا يمكن أن يجعل من الصعب على الجميع اختراق أو تحديث المعلومات المخزنة.
  • الوثائق المعقدة: أخيرا، سيزيد دليل “المعرفة الصفرية” من فرص تشفير البيانات في أجزاء صغيرة. كما ستوفر إمكانية الوصول إلى بعض المستخدمين مع إعاقة الوصول إلى الآخرين. يمكن أن يساعد ذلك في حماية المستندات المعقدة من المستخدمين غير المصرح لهم.

لذلك، كانت هذه بعض الطرق التي يمكن من خلالها تقديم مفهوم دليل المعرفة الصفرية (ZKP) في نظام البلوكشين وجعل المعاملات غير قابلة للاختراق.

وهي مهمة ليست سهلة.

اقرأ أيضا:

كيف تؤثر تقنية البلوكشين على البنوك المركزية وتحثها على إصدار عملاتها الرقمية؟

مدينة “هوشي منه” بالفيتنام تستعد لبناء مدينة ذكية بالإعتماد على البلوكشين

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock