تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

اختراق أحد منصات تداول العملات الرقمية و سرقة معظم أموال المستخدمين!

في أحدث عمليات الاختراق لمنصات تداول العملات الرقمية تعرضت المنصة الإيطالية “Altsbit” لعملية قرصنة لمحفظتها الساخنة والتي تم إفراغها بالكامل من قبل مجرمي الانترنت المشتبه بهم.

جميع الأموال تقريبا سرقت من المنصة

أعلنت شركة “Altsbit” عن خبر الاختراق عبر تغريدة نشرت يوم أول أمس الخميس 6 فبراير 2020 مفادها:

أعزائنا المستخدمين.

لسوء الحظ، يتعين علينا أن نخبركم بحقيقة أن منصتنا قد تم اختراقها خلال فترة المساء وأن جميع الأموال تقريبا من البيتكوين و الايثيريوم و ARRR و VRSC قد سرقت.

جزء صغير فقط من الأموال بقي آمن لأنه مخزن على محافظ باردة.

من إعلان المنصة، يبدو أن “Altbits” احتفظت بجزء كبير من أموالها على المحافظ الساخنة ما جعل أغلب الأموال تُفقد.

منصة “Altbits” لم تقدم بعد تقرير ومحاسبة كاملة عن المقدار الكلي للسرقة.

إلا أنه ومن خلال جملة التغريدات المنشورة فيمكن التقدير والقول أن المتسللين سرقوا 1066 من رموز (KMD) و 283375 من عملات (VRSC).

وتبلغ القيمة الإجمالية لكل العملات المسروقة حوالي 27,000 دولار.

في الأيام الماضية بلغ حجم التداول في منصة “Altsbit” حوالي 14.8 مليون دولار على مدار 24 ساعة مع 98 ٪ من نشاط التداول الخاص بها يأتي من زوج التداول ARRR / BTC ( هو الرمز الأصلي لـ Pirate Chain).

منصات التداول تعمل على تقليل خطر الإختراق

استجابة لأخبار الاختراق، أبرز بعض مؤيدي المنصات اللامركزية (DEX) نقاط الضعف في المنصات المركزية.

بالرغم من أن منصات التداول المركزية ما زالت تتمتع بحجم تداول أكبر من المنصات اللامركزية.

بالنسبة إلى الوضع الأمني ​​مع منصات التداول المركزية للعملات المشفرة، فإن تقرير “Chainalysis” لعام 2020 يظهر أن منصات التداول تبدو مجهزة بشكل أفضل للتعامل مع المتسللين.

على الرغم من الزيادة في عدد حوادث القرصنة، ذكرت “Chainalysis” أن المبلغ الإجمالي المسروق في تلك الهجمات انخفض بشكل ملحوظ عن السنوات السابقة.

واحدة من الاستراتيجيات الدفاعية الرئيسية التي اعتمدتها منصات تبادل الكريبتو هي الحد من قيمة العملات المخزنة في المحافظ الساخنة.

بالتالي وباستثناء أي تدخل داخلي، فإن المتسللين أصبحوا أقل قدرة على سرقة مبالغ كبيرة من العملات المشفرة.

بحسب بعض التقارير المنشورة مؤخرا فإن مجموعة “لازاروس” يشتبه أنها تقف وراء العديد من الهجمات على المنصات التداولية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

حيث تستخدم المجموعة برامج تصيّد خادعة على وسائل التواصل مثل “التيليجرام” لسحب العملات المشفرة من الضحايا:

كوريا الشمالية استخدمت لينكد إن و التيليجرام في قرصنة منصات تداول العملات الرقمية المشفرة

اقرأ أيضا:

أحد وكالات الأمن في كوريا الجنوبية تتوقع المزيد من عمليات قرصنة المنصات التداولية في عام 2020

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock