تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
أخبار العملات الرقمية

اتهام الريبل بنشر بيانات مغلوطة حول خدمة “السويفت” لتحويل الأموال

يتم تعريف مشروع الريبل على أنه حل فعال لإجراء عمليات الدفع عبر الحدود، وهو مجال تهيمن عليه شركة السويفت حاليا.

غالبا ما تخضع المعايير التقنية القديمة لـ”سويفت” للتدقيق.

كان أحد منتقديها وبشكل أكثر عدوانية منافستها شركة الريبل التي تعمل في مجال صناعة الكريبتو والتي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها.

لقد كانت قدرة “سويفت” على الابتكار مثار جدل لسنوات عديدة.

ماجعلها محط حديث إدارة الريبل والتي يشير مدرائها التنفيذيون إلى التناقضات التي تعصف بشركة السويفت.

تساءل “مارتن ووكر” مدير الخدمات المصرفية والمالية في مركز إدارة شركة سويفت، عن مزاعم الرئيس التنفيذي لشركة الريبل والذي قال بأن معدل الخطأ في سويفت يبلغ 6٪.

كانت فرضية “ووكر” هي التحقق مما إذا كان بيان “غارلينغهاوس” القاضي بـ”6٪ من جميع معاملات سويفت يتطلب تدخلا بشريا.

أبرز “غارلينغهاوس” معدل أخطاء سويفت في عدد من المناسبات، بما في ذلك في مؤتمر  آسيا “Money 20/20” في عام 2018، حيث قال:

معدل الخطأ المنشور لـ سويفت هو 6%

الآن، يمكن التحدث مع موظفي خزينة الشركات وسيخبرونك بالفعل أنها أعلى من 6%.

في الواقع، استندت مطالبة معدل الخطأ بنسبة 6٪ من الريبل إلى ورقة نُشرت في سنة 2014 التي أعدها اثنان من خبراء الدفع المستقلين.

اتصل “ووكر” بأحد القائمين على الورقة وتوصل إلى استنتاج مفاده:

يشير معدل الخطأ إلى نموذج رياضي أنشأه المؤلفون لتحديد ما إذا كان المشاركون في شبكة سويفت جزءا أساسيا أم هامشيا من الشبكة.

يشير معدل الخطأ إلى دقة النموذج وليس معدل الأخطاء في الرسائل.

بمعنى آخر، معدل الخطأ 6% غير ذي صلة بالمرة.

كان تعليق كل من “غارلينغهواس” و ” الريبل” على معدل الخطأ وما يعنيه ذلك، خاطئ تماما.

ومن المثير للاهتمام، أن كلا من “ماركوس تريشر” و”مارجان ديلاتين” نائب الرئيس الأول لخدمة العملاء والرئيس العالمي للخدمات المصرفية، على التوالي واللذان قاما بنشر الورقة، سبق لهما العمل في سويفت.

عند النظر إلى الصورة الأكبر، كان السؤال الحقيقي المطروح:

إذا كانت شبكة سويفت سريعة وموثوقة ولا تتقاضى سوى بضعة سنتات.

فكيف يمكن أن تستغرق المدفوعات الدولية أياما وتطلب رسوما عالية؟

أوضح “ووكر” أن الإجابة على ذلك تستند إلى عوامل مثل البنية التحتية والعمليات التجارية ونماذج الأعمال للبنوك والمؤسسات المالية الأخرى، وكذلك قوانين وأنظمة السلطات القضائية المعنية في المعاملات.

وأضاف بالقول:

إن إنشاء تعليمات الدفع عن طريق إرسال البنوك ومعالجة تلك التعليمات عن طريق تلقي البنوك لرسالة سويفت هو أمر جيد مثل البنوك نفسها.

كانت سويفت تعمل فقط كشبكة لتوصيل الرسائل، إلا أنه لم يكن لديها أي رأي حول مدى كفاءة أو فعالية العمليات في البنوك والمؤسسات المالية الأخرى.

وبالتالي، فإن معدل الخطأ من طرف إلى طرف بالنسبة للمدفوعات المستندة إلى سويفت هو أمر مستحيل من الناحية التاريخية باستخدام بيانات سويفت فقط، كما خلص “ووكر”.

عند تناول معدل الأداء الخاص بشركة الريبل وشفافية الشركة، أشار “ووكر” إلى أن الريبل لم تصدر أبدا بيانات أساسية عن أعمالها وشبكتها.

اقرأ أيضا:

على الرغم من الشراكات القوية… عملة الريبل (XRP) هي العملة الأسوء من ناحية الأداء السعري في 2019

رأي: هذه أسباب ارتفاع سعر البيتكوين و الايثيريوم و الريبل و الكاردانو

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock