تشغيل / ايقاف القراءة الليلية
مواضيع العملات الرقمية

أهم التحديات العالمية التي تواجه العملات الرقمية المشفرة في 2020

العملات الرقمية المشفرة والبلوكشين والبيتكوين كلها مصطلحات حديثة النشأة لم يمر عليها سوى عقد من الزمن منذ ظهورها.

لكن وبالرغم من حداثة نشأتها استطاعت أن تصبح في كثير من الأحيان محور حديث المنتديات الاقتصادية العالمية سواء بشكل إيجابي أو سلبي، حيث لا تزال العملات الرقمية المشفرة ولغاية الساعة تصنع الكثير من الجدل.

في عام 2019 وقبل أن تتمكن البلوكشين من التبني و القبول العام، توقفت الثورة فجأة.

أطلقت مجموعة “Gartner Group” على هذا التوقف تسمية “إجهاد البلوكشين”.

بشكل عام فإن تقنية البلوكشين تلقى ترحيب أكبر من العملات الرقمية المشفرة، حيث أن العديد من المؤسسات المالية تميل نحوها ونحو استخدامها على عكس العملات الرقمية المشفرة.

فيما يلي سنتطرق لأهم التحديات العالمية التي تواجه العملات الرقمية المشفرة في 2020

1. مرحلة ازدهار البلوكشين:

مثلما أشرنا في الأسطر السابقة تواجه العملات الرقمية المشفرة تحدي القبول والتبني من طرف الجماهير على عكس تقنية البلوكشين التي تجاوزتها بمراحل من حيث التبني.

حيث تتحرك الآن أسماء كبيرة من المتخصصين في التجارة العالمية نحو البلوكشين.

مثلا رحبت منظمة Trade Lens التي تديرها IBM و Maersk بالإستثمار في البلوكشين وإدخاله في صناعة الشحن.

وهناك أيضا العديد من مثل هذه المبادرات المذهلة جارية والتي تتضمن تقنية البلوكشين دون العملات الرقمية المشفرة.

إن التحدي الذي يواجه عشاق هواة الكريبتو هنا هو أنه بمجرد أن تبدأ تقنية البلوكشين بدون عملات رقمية، فستكون النهاية.

2. الصور السيئة:

العملات الرقمية، حتى بعد أن مرت بمرحلة طفرة، لا تزال تعاني من مشكلة العلاقات العامة.

المصطلحات المرتبطة بالعملات الرقمية كافية لاستحضار صور الإعلانات السيئة والحملات منخفضة الجودة والممثلين السيئين والحصول على مخططات احتيالية تعد بالثراء السريع والكثير من العمليات الإجرامية، كلها ساهمت في رسم صور سيئة عن العملات الرقمية.

وهو ما أعاق تبني العملات الرقمية من طرف المؤسسات الحكومية التي في كثير من الأحيان تتحجج بالصور السيئة التي تدور حول العملات الرقمية

 3. البلوكشين في مواجهة السلطات والمسؤولين:

يُعرف دستور الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم بحقوقه في الحماية الممنوحة للكيان الديمقراطي الموجود في البلاد.

حرية التعبير والوصول إلى المعلومات والحق في تكوين رأي محمي من قبل المسؤولين.

ومع ذلك، وعلى الجانب الآخر، عندما يتعلق الأمر بالأصول والموارد المالية، فقد تم تصميم قوانين نظامية تبقيها في أيدي محدودة بين الأقوياء.

وهو السبب الذي جعل تقنية البلوكشين تستغرق أكثر من عقد من الزمن للتكيف مع الإقتصاد ومعالجة مشاكله المتمثلة في:

 أ. عدم وجود تشريع:

العملات الرقمية هي كيانات افتراضية لامركزية، بمعنى أنها منتجات رقمية بحتة، والسلطات ليست مهيأة للتعامل مع هذه التكنولوجيا المتقدمة.

هذا هو السبب في عدم وجود تشريعات تنظم هذه العملات الرقمية وتوفر أي نوع من حماية المستخدم الذي أصبح يشكل تحديا كبيرا.

تتضمن الخطوة الأساسية التي يجب اتخاذها للحد من المخاطر تثقيف وإعلام الناس عن الحفاظ على بياناتهم الشخصية وحفظها بشكل آمن.

لا يزال هناك فراغ كبير حيث يجب وضع التأمين والتشريعات المخصصة لذلك ولكن حتى يحدث ذلك، فإن الوعي بممارسة والتعامل بالعملات الرقمية بأمان أمر بالغ الأهمية.

ب. معوقات قانونية:

بالإضافة إلى نقص التشريعات، فإن العقبة الكبيرة الأخرى التي تقف في طريق حاملي العملات الرقمية مثل متداولي ومستخدمي البيتكوين هو التحدي المتمثل في إنفاق الممتلكات.

إن الطبيعة التي لا يمكن تعقبها للبيتكوين وصورها السيئة كطريقة للتمويل للأنشطة الإجرامية الضخمة مثل الهجمات الإرهابية وتجارة المخدرات جعلت من الصعوبة بما كان اعتماده من طرف الحكومات.

4. العملات الرقمية لا تزال غير ناضجة تقنيا:

تواجه العملات الرقمية المشفرة عقبات في التنفيذ تتجاوز الافتقار إلى التنظيم والالتزامات القانونية.

حيث أن التكنولوجيا هي تكنولوجيا ناشئة ولا تزال غير ناضجة في نظام حيث الخيارات الأخرى قابلة للتوسع على نطاق واسع.

قد يتصور المرء كيف يمكن للتكنولوجيا الموجودة منذ أكثر من عقد من الزمن أن تكون جديدة وناشئة،  والسبب هو أنه لم يتم الكثير لتوسيعه.

أ. التوافقية:

يعد التشغيل البيني أو قدرة برامج نظام الكمبيوتر على تبادل المعلومات والاستفادة منها تحديا يواجه البلوكشين.

تم تقسيم التكنولوجيا لاستخدامات متعددة في مجالات صناعية مختلفة.

بحيث يجب أن تكون التكنولوجيا قابلة للتشغيل البيني،  حتى ذلك الحين، طالما استمر الناس في المرور بوسائل غير مشروعة وخاطئة لتعدينها، فإن التكنولوجيا تمثل تهديدا للنظام الاقتصادي الذي يفتح أبوابه لقبول العملات الرقمية.

ب. سهولة الاستخدام:

لا يمكن التأكيد على هذه النقطة بما يكفي كم هو صعب شراء وبيع العملات الرقمية.

نحن في عام 2020، ولا يزال الأمر صعبا كما كان في اليوم الذي تم فيه إطلاق البيتكوين لأول مرة.

يتطلب مجرد المشاركة في عالم الكريبتو الكثير من الإجراءات والمتطلبات كما أن الإجراءات الأمنية معقدة للغاية لدرجة أنها أصبحت عقبات في اعتماد الكريبتو كوسيلة للتبادل.

لا يزال من الصعب على الصناعة إنشاء عمليات سهلة الاستخدام لشراء وبيع وتخزين واستخدام العملات الرقمية المشفرة.

من جهتنا في بيتكوين العرب ندير مجموعة على التيليجرام تسهل بيع وشراء العملات الرقمية للإطلاع عليها من الرابط

ج. قابلية التوسع:

مازال أمام العملات الرقمية المشفرة سنوات من الجهد لتصل إلى مستوى قابلية التوسع الذي وصل إليه الدولار أو الين أو الجنيه أو اليورو.

في حين أن قابلية التشغيل البيني قد تكون خطوة كبيرة إلى الأمام لتحقيق ذلك، إلا أن هذا بحد ذاته يمثل تحديا كبيرا، حيث أن النظام بطيء جدا، ولا تزال العديد من المنصات المهيمنة للتطبيقات التعاقدية الذكية قيد التطوير.

تواجه عملية التوسع تأخيرات عديدة وتتطلب العديد من الحلول القابلة للتطوير لمواجهة مشكلة التبادل هذه.

د. حقوق البيانات:

وصلت البيانات إلى مستوى أن تصبح مادة عرض رقمية،  تعتبر المافيا الرقمية البيانات هي الصفقة الحقيقية ومفتاحا لكل الأشياء التي يمكن اختراقها للقيمة الهائلة التي يمكن أن تحتفظ بها للأفراد والمؤسسات.

هذا هو السبب في أن أكبر حلقة خسارة في العملات الرقمية المشفرة هي وستظل دائما حقوق البيانات والخصوصية.

الحل هنا ليس فقط حماية الحكومة للخصوصية والبيانات لمستخدمي العملات الرقمية.

بل مطلوب نظام مخصص حيث يمكن لهذه الهويات التقاط البيانات الخاصة والتحكم فيها وعليه يوجد طريق طويل لنقطعه من أجل إطار عملي فعال.

هـ. الأمان:

قد يكون البلوكشين غير ناضج، ولكنه متقدم حتى الآن لدرجة أنه أكثر أمانا من نظام الكمبيوتر التقليدي.

ومع ذلك، فإن العديد من المخالفات المالية، وتسرب البيانات، والخسائر الهائلة بسبب نقاط ضعف النظام جعلت من الصعب على الناس أن يكونوا راضين تماما عن معاملاتهم.

في وقت سابق، تم فقدان 250 مليون دولار من منصة QuadrigaCX بسبب نموذج الأعمال المركزي القاتل.

حيث أن البلوكشين آمن بشكل كبير لكن طريقة الإستعمال هي من قد تتسبب في المشاكل الأمنية.

5. صعوبات التعامل بالبيتكوين:

في عام 2013، قام أحد المتحمسين للعملات الرقمية في “كوستا ميسا” كاليفورنيا ، بشراء سيارة “Tesla Model S” ودفع ثمنها بالبيتكوين.

تطلب الأمر 92 بيتكوين والتي كانت قيمتها آنذاك أكثر من 100000 دولار، تم إبرام الصفقة ووضعها بشكل قانوني.

بالنظر إلى هذه المعاملة ومقارنتها بالقيمة الحقيقية للكريبتو في الوقت الحالي، فإن الانتكاسة والتشكيك المحيط بالبيتكوين لم يؤذوا كثيرا التبني المتزايد للعملة.

ومع ذلك، لا يمكن للمرء تجاوز الخسائر في الوقت الحقيقي التي حدثت بالنظر إلى معاملات البيتكوين  على مر السنين، حيث لا يزال إنفاق البيتكوين يمثل مشكلة كبيرة من اكتنازه.

أ. البلدان تحظر البيتكوين:

حظرت دول مثل فيتنام وبنغلاديش وبوليفيا والإكوادور والجزائر وقطر معاملات الكريبتو.

بعض من البنوك المركزية لهذه الدول أعلن أن العملة المشفرة طريقة دفع غير قانونية مع غرامة باهظة في حالة استعمالها.

وحتى عندما يكون استعمال العملات الرقمية قانونيا، هناك عدد لا يحصى من القضايا اللوجستية.

في الولايات المتحدة، تجري لجنة الأوراق المالية والبورصات نقاشا مستمرا حول لوائح جديدة لسوق العملات الرقمية.

إذا كانت الدول الرئيسية ذات المنتديات الاقتصادية ذات الصلة تقف ضد البيتكوين، فسيصبح من الصعب بشكل متزايد على العملات المشفرة الحصول على قبول من الجماهير مع استمرار الناس في الانخراط فيه بشكل غير قانوني.

ب. قضايا التحويل:

يظل التحويل عقبة كبيرة أمام بائعي البيتكوين.

نظرا لأن البيتكوين ليست عملة نقدية وتقتصر فقط على قيمتها عند تحويلها إلى مكافئ نقدي، لا يذهب العديد من البائعين للتحويلات لأنواع أخرى من العملات المشفرة.

هم أكثر استعدادا للبحث عن طريقة دفع يتم توصيلها بالدولار أو أي عملة نقدية أخرى.

إن نظام التنفيذ هذا صعب حتى لو كانت العلامات التجارية الكبرى على استعداد لجعله ممكنا.

بغض النظر عما إذا كان النشاط التجاري يبيع السيارات أو غيره من الأنشطة الأخرى، فهناك نقص في اللوائح المناسبة لتسهيل هذا النوع من التبادل.

د. تقلب الأسعار:

على الرغم من أن عملة البيتكوين قد اكتسبت مجتمعا كبيرا بعد سنوات، إلا أن هناك خلافات بين أعضاء المجتمع لتحديد المسار الذي يجب أن تسلكه.

حيث تتسم البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة الأخرى بالتقلب الكبير في كثير من الأحيان الأمر الذي يجعل من الصعب التعامل بها ويجب أن تكون المعاملة سريعة جدا لتفادي أي تقلب قد يحدث.

ستستمر الشكوك حول استخدام البيتكوين ومقاومة الدول الكبرى لدمج النظام وإضفاء الشرعية عليه تساهم في تدهور الأسعار بشكل أكبر.

في الختام:

بشكل عام، فإن نتائج عدم اتخاذ أي إجراء من قبل الشركات الصناعية الكبرى والسلطات الحكومية لم تتغير أبدا منذ هذه السنوات من تداول العملات الرقمية والتعدين كما هي الآن.

سيعمل عام 2020 على تشكيل صناعة العملات المشفرة إما للأفضل أو للأسوأ.

ستتخذ شبكات الكريبتو مثل البيتكوين، وشركات مثل الفيسبوك، ودول مثل الصين التي ستطلق العملة الرقمية بحلول نهاية هذا العام، خطوة نحو إرهاق الدولار كعملة قياسية.

وسيؤدي هذا بدوره إلى دفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قبول الدولار الرقمي.

في الختام من الصعب بما كان التنبؤ بما هو قادم لسوق العملات الرقمية المشفرة.

اقرأ أيضا:

ماهي العملة الرقمية الخاصة بدولة الصين “DCEP” ؟ وكيف تعمل ؟

أربع أسباب لعدم ثقة الناس بالبيتكوين … تعرف عليها

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه. مهتم بالعملات الرقمية المشفرة وبتقنية البلوكشين أؤمن بأنها يوما ما ستكون لها الكلمة الأعلى في اقتصاد الغد.
زر الذهاب إلى الأعلى
DMCA.com Protection Status
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock